الثلاثاء، 21 فبراير، 2017

استطلاع رأي يظهر تقدم مرشح الحزب الديمقراطي الاشتراكي على ميركل في الانتخابات الألمانية القادمة

نشر معهد فالن، لقياس مؤشر الرأي العام، اليوم الجمعة، نتيجة استطلاع رأي اجراه للاختيار بين المستشارة الأمانية انجيلا ميركل ومرشح الزب الديمقراطي الاشتراكي مارتن شولتز، في الانتخابات الاتحادية الألمانية، والتي من المقرر ان تنطلق في شهر سبتمبر القادم.

واظهرت نتيجة الاستطلاع، تفوق شولتز على ميركل في حالة اعتمد الاقتراع على عملية تصويت مباشرة بين المرشحين، ونفذ معهد فالن الاستطلاع بعد تكليف القناة التلفزيونية الألمانية الثانية "زد دي اف" له ليقوم بهذا العمل.

وجاء في نتيجة الاستطلاع ان شولتز يحوز على دعم 49% من الناخبين الألمان، مقابل 38 فقط يدعمون انتخاب ميركل لفترة حكم جديدة.

وتختلف هذه النتيجة بشكل درامي عن مثيلتها التي اجريت في نهاية شهر يناير الماضي، والتي حققت فيها ميركل افضلية بنسبة 44% من اصوات الناخبين على منافسها شولتز الذي حقق في نفس الاستطلاع نتيجة بدعم 40% فقط من الناخبين له.



واظهر استطلاع اخر اجري في شهر فبراير تفوق شولتز على منافسته ميركل، وتعد هذه النتائج تغيير جديدا على الحياة السياسية في المانيا، حيث ان حزب ميركل المحافظ الحاكم، كان دائما ما يتفوق على شريكه في الائتلاف الحاكم حزب شولتز الديمقراطي الاشتراكي.

وكانت اخر مرة يفوز فيها الحزب الديمقراطي الاشتراكي باغلبية في عام 2002 في عهد جيرهارد شرودر، قبل ان يظهر شولتز الذي اعاد له رونقه من جديد، واحيا اماله في الحصول على اغلبية على الحزب المحافظ.

واظهر استطلاع الرأي ايضا، ان 30% من الناخبين يتمنون ان يكون هناك ائتلاف حاكم في البلاد مائل جهة اليسار يقوده الحزب الديمقراطي الاشتراكي، ويشارك فيه ايضا الحزب اليساري الألماني وحزب الخضر، بينما رفض 44% من المشاركين في الاستطلاع وجود هذا الائتلاف اليساري في السلطة.

واجري هذا الاستطلاع في الفترة بين يومي الرابع عشر والسادس عشر من شهر فبراير الجاري، وشارك فيه 1231 الماني.

وشولتز من مواليد عام 1955، وكان رئيسا للبرلمان الأوروبي منذ عام 2012، وكان يحلم بأن يكون له مستقبل في لعبة كرة القدم، الا ان اصابة في ركبته قضت على اماله في هذا المجال.

وعمل في مهنة بائع كتب ثم انخرط في نشاط سياسي من سن 31 عاما، وانتخبه اهل فورسلن عمة لبلدتهم في عام 1987، واستمر في المنصب حتى عام 1998.

ويبدو ان فرصة شولتز في نيل منصب المستشار الألماني اقرب من اي وقت وخاصة مع قضاء ميركل 11 عاما في الحكم، وسط تعطش الناس لاحداث تغيير.

وقال وزير الخارجية الألماني سيجمار جابرييل عنه انه الأنسب لتولي هذا المنصب وانه تم اختياره من قبل اعضاء الحزب بالاجماع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق